تعليم

نتائج التدريب وتأثيره: دور تقديم التدريب



يؤدي تقديم التدريب إلى تعزيز نتائج التدريب

لقد أصبح التدريب والتطوير أكثر أهمية في عالم الأعمال سريع الخطى اليوم. وفقا لتقرير صادر عن SkyQuest Technology Consulting Pvt. Ltd، من المتوقع أن تتجاوز قيمة سوق التدريب العالمي للشركات 493.32 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2028. ويتأثر نجاح أي مؤسسة بشكل كبير بقدرتها على تقديم تدريب ناجح. من خلال أساليب تقديم التدريب الصحيحة، يمكن للشركات التأكد من أن موظفيها مجهزون جيدًا بالمعرفة والمهارات اللازمة لأداء وظائفهم بكفاءة وفعالية. [1].

تقديم التدريب يعني توفير التدريب للمتعلمين من خلال قنوات وأشكال مختلفة، مثل التدريب في الفصول الدراسية، والتدريب الافتراضي بقيادة المدرب (VILT)، والتعليم الإلكتروني، والتدريب أثناء العمل [2]. ويلعب دوراً حاسماً في تحديد مدى فعالية البرنامج التدريبي. إذًا، ما هي العوامل الأساسية التي تساهم في تقديم التدريب الفعال؟ لنلقي نظرة.

تعزيز نتائج التدريب: 5 عوامل رئيسية لتقديم التدريب الفعال

  1. مواد تدريبية ذات صلة وجذابة
    يجب أن تكون المواد المستخدمة ذات صلة بدور المتعلم وأن يتم تقديمها بشكل جذاب وتفاعلي.
  2. أساليب التدريب التفاعلية
    يمكن لأساليب التدريب التفاعلية، مثل التدريب عبر الإنترنت، والتعلم المدمج، ولعب الأدوار، أن تساعد المتعلمين على التفاعل مع المواد وتطبيقها على سيناريوهات العالم الحقيقي.
  3. المدربين المهرة وذوي الخبرة
    يجب أن يتمتع المدربون بالمهارات والخبرة اللازمة لتقديم التدريب بفعالية. طوال البرنامج التدريبي، يجب أن يكون لديهم القدرة على التواصل بشكل فعال والحفاظ على مشاركة المتعلمين.
  4. بيئة التدريب
    يجب أن تكون بيئة التدريب مواتية للتعلم، مع الإضاءة المناسبة والمقاعد والمرافق.
  5. ردود الفعل والتقييم
    يعتمد تقديم التدريب الفعال على أهمية كل من التغذية الراجعة والتقييم. وينبغي السماح للمتعلمين بتقديم التغذية الراجعة حول برنامج التدريب، ويجب على المدربين تقييم فعالية البرنامج لتحديد مجالات التحسين.

تأثير تقديم التدريب على نتائج التدريب وفعاليته

فيما يلي بعض الطرق التي يؤثر بها تقديم التدريب على تأثير التدريب ونتائجه:

1. مشاركة المتعلم وخبرته

أحد الجوانب الأكثر أهمية لتقديم التدريب الفعال هو المشاركة والخبرة. إذا لم يشارك المتعلمون في التدريب، فمن غير المرجح أن يحتفظوا بالمعلومات ويطبقوها على وظائفهم. ولذلك، يجب على المدربين استخدام أساليب مختلفة لإشراك المتعلمين، مثل الأنشطة التفاعلية، والمحاكاة، والمناقشات [3]. تساعد أنشطة التدريب التفاعلية المتعلمين على ربط المحتوى بوظائفهم وتسمح لهم بممارسة المهارات التي يتعلمونها.

وفقًا لتقرير التعلم في مكان العمل لعام 2022 الصادر عن LinkedIn، يستخدم 50% من محترفي التعلم والتطوير نتائج استبيان مشاركة الموظفين لتقييم تأثير برامج بناء المهارات [4]. إحدى الطرق الفعالة لإشراك المتعلمين وتعزيز تجربتهم هي من خلال اللعب. يتضمن التلعيب استخدام عناصر تصميم اللعبة في سياقات غير اللعبة، مثل التدريب. يمكن أن يؤدي استخدام أسلوب اللعب إلى زيادة مشاركة المتعلم وتحفيزه. على سبيل المثال، يمكن لبرنامج التدريب على المبيعات استخدام لوحة المتصدرين لتتبع وعرض أداء الفرق المختلفة، مما يحفز المتعلمين على الأداء بشكل أفضل.

هناك طريقة أخرى لإشراك المتعلمين وهي استخدام التعلم الاجتماعي. يستخدم التعلم الاجتماعي منصات وسائل التواصل الاجتماعي والأدوات التعاونية المختلفة لتعزيز التعلم. يمكن للتعلم الاجتماعي أن يزيد من المشاركة ويعزز تبادل المعرفة من خلال تمكين المتعلمين من تبادل خبراتهم ومعارفهم. على سبيل المثال، يمكن لبرنامج تدريبي حول خدمة العملاء استخدام منتدى حيث يمكن للمتعلمين مشاركة أفضل الممارسات والنصائح.

2. تخصيص البرامج التدريبية

ليس كل المتعلمين لديهم نفس أسلوب التعلم أو الاحتياجات. ولذلك، يجب على المدربين تصميم التدريب لتلبية احتياجات المتعلمين الفرديين. ويمكن القيام بذلك من خلال تزويد المتعلمين بأنواع مختلفة من المحتوى، مثل مقاطع الفيديو والصوت والمواد النصية. علاوة على ذلك، يمكن للمدربين أيضًا استخدام التكنولوجيا لتخصيص تجربة التدريب للمتعلمين، على سبيل المثال من خلال التعلم التكيفي.

التعلم التكيفي هو نهج قائم على التكنولوجيا يستخدم الخوارزميات لتخصيص تجربة التدريب بناءً على أداء المتعلم واحتياجاته [5]. على سبيل المثال، يمكن لنظام التعلم التكيفي ضبط مستوى صعوبة محتوى التدريب بناءً على أداء المتعلم في الوحدات السابقة. يتمتع التعلم التكيفي بالقدرة على تعزيز مشاركة المتعلم وتعزيز فعالية البرنامج التدريبي من خلال تقديم محتوى مخصص يلبي متطلبات المتعلم الفردية.

3. ملاءمة محتوى التدريب

إن أهمية محتوى التدريب أمر بالغ الأهمية لتأثيره ونتائجه. إذا كان المحتوى ذا صلة بالأدوار الوظيفية للمتعلمين أو احتياجاتهم، فمن المرجح أن يروا قيمة التدريب. ولذلك، يجب على المدربين التأكد من أن محتوى التدريب ملائم وعملي للمتعلمين. ويمكن القيام بذلك باستخدام سيناريوهات الحياة الواقعية، ودراسات الحالة، والأمثلة الخاصة بالأدوار الوظيفية للمتعلمين.

إحدى الطرق الفعالة لضمان ملاءمة محتوى التدريب هي إشراك الخبراء المتخصصين (SMEs) في عملية تصميم التدريب. الشركات الصغيرة والمتوسطة هي أفراد لديهم معرفة وخبرة متعمقة في مجال معين. ومن خلال إشراك الشركات الصغيرة والمتوسطة في عملية تصميم التدريب، يمكن للمدربين التأكد من أن محتوى التدريب مناسب وحديث. علاوة على ذلك، يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة تقديم رؤى حول التحديات والفرص المحددة التي يواجهها المتعلمون في أدوارهم الوظيفية، مما يمكن المدربين من تصميم التدريب لتلبية احتياجاتهم.

4. ردود الفعل على الأداء

تتضمن التغذية الراجعة تزويد المتعلمين بمعلومات حول أدائهم في البرنامج التدريبي. تعتبر التغذية الراجعة ضرورية لأنها تساعد المتعلمين على فهم كيفية تقدمهم في البرنامج التدريبي وتحديد مجالات التحسين.

يمكن للمدربين استخدام عدة أنواع من الملاحظات في البرنامج التدريبي. النوع الأول من ردود الفعل هو ردود الفعل التكوينية. خلال البرنامج التدريبي، يتلقى المتعلمون ردود فعل تكوينية لتعزيز أدائهم. يمكن أن تكون التعليقات التكوينية عبارة عن تعليقات شفهية من المدرب، أو تعليقات من الأقران، أو تقييم ذاتي.

النوع الثاني من ردود الفعل هو ردود الفعل التلخيصية. ويختتم البرنامج التدريبي بملاحظات ختامية لتقييم أداء المتدربين. يمكن أن تكون التعليقات الختامية عبارة عن اختبار أو اختبار أو تقييم للأداء.

5. المرونة

قد يحتاج المتعلمون إلى المزيد من الوقت أو الموارد لحضور جلسات التدريب التقليدية في الفصول الدراسية في بيئة الأعمال سريعة الخطى اليوم. لذلك، يجب على المدربين توفير خيارات تدريب مرنة عبر الإنترنت والهاتف المحمول والتعلم المصغر.

يتضمن التدريب عبر الإنترنت استخدام المنصات والأدوات المستندة إلى الويب لتقديم محتوى التدريب للمتعلمين. ومن خلال تمكين المتعلمين من الوصول إلى محتوى التدريب من أي مكان وفي أي وقت، يمكن للتدريب عبر الإنترنت أن يزيد من مرونة البرنامج التدريبي. علاوة على ذلك، يمكن للتدريب عبر الإنترنت أن يقلل من تكاليف جلسات التدريب التقليدية القائمة على الفصول الدراسية والتحديات اللوجستية.

تم تطوير التعلم المتنقل ليتم الوصول إليه عبر الأجهزة المحمولة مثل الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية. من خلال تمكين المتعلمين من الوصول إلى محتوى التدريب على أجهزتهم المحمولة، يمكن للمدربين تزويد المتعلمين بالمرونة اللازمة للتعلم أثناء التنقل. علاوة على ذلك، يمكن أيضًا استخدام التعلم المتنقل لتقديم محتوى تدريبي صغير الحجم، مثل مقاطع الفيديو والبودكاست، مما يمكن أن يزيد من مشاركة المتعلمين واستبقائهم.

التعلم المصغر هو نهج تدريبي يقدم محتوى تدريبيًا قصيرًا ومركّزًا للمتعلمين. ومن خلال تقسيم محتوى التدريب إلى وحدات أصغر، يمكن للمدربين زيادة مرونة البرنامج التدريبي وإمكانية الوصول إليه. علاوة على ذلك، يمكن للتعلم المصغر أيضًا تقديم تدريب في الوقت المناسب، مما يمكّن المتعلمين من الوصول إلى محتوى التدريب عند الحاجة.

خاتمة

يلعب تقديم التدريب دورًا حاسمًا في نتائج وتأثير برنامج التدريب. تعد المشاركة والتخصيص والملاءمة والتغذية الراجعة والمرونة أمرًا ضروريًا لتقديم التدريب الفعال. ومن خلال دمج هذه الجوانب في عملية تقديم التدريب، يمكن للمدربين زيادة مشاركة المتعلمين، وتحسين أهمية محتوى التدريب، وتزويد المتعلمين بخيارات تدريب مرنة، وضمان إمكانية الوصول إلى محتوى التدريب، وتعزيز محتوى التدريب بمرور الوقت، وقياس التأثير. ونتائج البرنامج التدريبي.

مراجع:

[1] اختيار طرق تقديم التدريب المناسبة لبرامج التعلم والتطوير الخاصة بك

[2] 5 فوائد للتدريب الافتراضي بقيادة المدرب (viLT)

[3] التعلم القائم على المحاكاة: مستقبل التعلم والتطوير

[4] تقرير التعلم في مكان العمل لعام 2022: تحول التعلم والتطوير

[5] دور استراتيجيات التعلم التكيفي في دفع تحول رأس المال البشري

ملحوظة المحرر: قم بمراجعة الدليل الخاص بنا للعثور على أفضل برامج LMS في صناعة التعليم الإلكتروني واختيارها ومقارنتها.

نشرت أصلا في www.infoprolearning.com.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى