تعليم

استراتيجيات التعلم عبر الإنترنت للتعلم مثل المحترفين



استراتيجيات التعلم عبر الإنترنت التي تعمل

تعليم على الانترنت [1] أو يعد التعلم الإلكتروني طريقة رائعة لتوسيع معرفتك وقدراتك في بيئة خاصة وقابلة للتكيف مع مزاياها وتحدياتها الخاصة. لضمان نجاحك وتحقيق أقصى استفادة من كل ما يقدمه التعلم عبر الإنترنت، هناك بعض العوامل المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار، بغض النظر عما إذا كنت تتلقى دورات عبر الإنترنت لأول مرة أو ترغب في تحسين روتينك الحالي و الاستراتيجيات.

هناك الكثير من الأشياء المتاحة للمشاهدة والقراءة والاستماع إليها حول أي موضوع تقريبًا في بيئة التعلم الإلكتروني الحالية. على سبيل المثال، إذا كنت تعمل في مهنة البناء، فقد ترغب في معرفة المزيد عن خطط البناء، أو عن سلامة العمال في مواقع البناء. هناك العديد من الدورات التدريبية المتاحة عبر الإنترنت لهذا الغرض، لكن الفعل ليس مثل المعرفة. تأكد من اكتساب المعرفة والقدرات الجديدة بطريقة يمكنك تذكرها واستخدامها بشكل متكرر والتكيف مع المواقف المختلفة إذا كنت ترغب في تحقيق أقصى استفادة من التعلم عبر الإنترنت.

نبذة عن سوق التعلم الإلكتروني

في عام 2019، بلغت قيمة سوق التعليم الإلكتروني في جميع أنحاء العالم 200 مليار دولار [2]. ويمكن للجميع أن يروا مدى مذهلة هذه الأرقام. ولكن هذا ليس هو المكان الذي سينتهي فيه الاتجاه في هذا القطاع. يتوقع باحثو الصناعة أن ينمو السوق العالمي للتعلم عبر الإنترنت إلى ما يقرب من 400 مليار دولار بحلول عام 2026.

قد يستفيد التعلم عبر الإنترنت من العديد من الاستراتيجيات نفسها المستخدمة في التعلم الشخصي الناجح. لكي يكون التعلم عبر الإنترنت فعالاً، قد يتطلب المزيد من القدرات، مثل الدفاع عن الذات، وإدارة الوقت، وحل المشكلات بشكل إبداعي، والتوجيه الذاتي. سنناقش في هذه المقالة بعض استراتيجيات التعلم الإلكتروني المهمة التي قد تكون مفيدة في الحصول على معظم الدورات التدريبية عبر الإنترنت المتعلقة بأي مجال. وبعض منها تناقش أدناه.

استراتيجيات وتكتيكات التعلم عبر الإنترنت لتحقيق أقصى استفادة من التعلم الإلكتروني

1. اجعل عصا التعلم الخاصة بك

الاستفادة من مبادئ العلوم التعليمية الراسخة في التطبيق والتفكير والممارسة. من الضروري ممارسة مهارات جديدة بشكل متكرر، وتطبيق المعلومات في مواقف مختلفة، والتفكير في ما تعلمته – خاصة عند التدرب والتطبيق في أماكن غير مألوفة – إذا كنت تريد التأكد من بقاء معرفتك وقدراتك المكتسبة حديثًا معك. ستتاح لك الفرصة للممارسة والتطبيق والتفكير في بيئة تعليمية مصممة جيدًا، ولكن يمكنك أيضًا تعزيز تعلمك خارج المنصة من خلال دمج المعرفة في وظيفتك وحياتك اليومية.

2. اذهب لدروس الفيديو

إذا تم تسجيل الفيديو، فاستغرق بضع دقائق لإيقافه وكتابة ملخص سريع لما سمعته. تجنب تدوين الملاحظات عند مشاهدة مقاطع الفيديو المباشرة، خاصة إذا تم تسجيلها لمشاهدتها لاحقًا. ولمساعدتك في الحفاظ على تركيزك، استمع باهتمام وشارك في المحادثة. اطرح سؤالاً في نافذة الدردشة أو ارفع يدك الافتراضية. تكشف الدراسات أن مشاهدة مقطع فيديو مرتين له تأثير أكبر من تنفيذ ما تعلمته ومناقشته والتفكير فيه والكتابة عنه.

3. إدارة الوقت

تعد المرونة إحدى المزايا الرئيسية للتعلم عبر الإنترنت، إلا أن التمتع بالكثير من الحرية قد يفرض أحيانًا صعوبات جديدة. للحفاظ على تعلمك في المسار الصحيح، اكتشف كيفية تنظيم وقتك واستخدامه بشكل فعال وفقًا للوقت والمكان الذي تتعلم فيه بشكل أفضل. قلل من عوامل التشتيت قدر الإمكان من محيطك الرقمي والمادي. التعلم المعياري والمرن هو السمة المميزة للتعليم الإلكتروني. يمكنك تخصيص خمس عشرة دقيقة لكتابة مقالة تأملية من ثلاث جمل ومشاهدة درس فيديو موجز. ومع ذلك، من الطبيعي أن تستغرق بعض مهام التعلم وقتًا أطول. ضع جدولًا وحدد وقتًا للتعلم، تمامًا كما تفعل أثناء ممارسة الرياضة أو التواصل الاجتماعي.

4. افعل شيئًا واحدًا في كل مرة

التركيز على مهمة واحدة في وقت واحد أكثر إنتاجية من القيام بمهام متعددة. وفقاً لبحث أجرته جامعة ستانفورد، فإن “الأشخاص الذين يتعرضون بانتظام لتدفقات متعددة من المعلومات الإلكترونية لا يستطيعون الانتباه، أو تذكر المعلومات، أو التحول من وظيفة إلى أخرى، وكذلك أولئك الذين يكملون مهمة واحدة في كل مرة”. ركز على عنصر واحد فقط في كل مرة. بالمقارنة مع محاولة القيام بمهام متعددة، ستكون أكثر إنتاجية، وتنهي المشاريع بسهولة، وتكتسب المزيد من المعرفة.

5. شارك في المناقشات

قد تحتاج إلى أخذ زمام المبادرة لتخصيص عملية التعلم لتناسب احتياجاتك في بيئة التعلم عبر الإنترنت من خلال طرح الكثير من الأسئلة. قد يستلزم ذلك الذهاب إلى مجموعات الدراسة وكذلك طلب المساعدة من أساتذتك أو زملائك في الفصل. وفقًا لدراسة، فإن الطلاب الذين يشاركون في مجالس المناقشة لديهم فرصة أكبر بنسبة 37٪ لإنهاء الدورة التدريبية.

6. الانخراط في مواد الدورة التدريبية

الطاقة العقلية لا تقل أهمية عن الطاقة الجسدية عند التعلم. اقض بعض الوقت في التفكير فيما إذا كنت قد استوعبت المادة، وحاول تذكر وتلخيص ما تعلمته للمساعدة في الذاكرة والاسترجاع، وتقييم استيعابك، والجمع بين المفاهيم والمهارات المختلفة في جلسة دراسية واحدة لإنشاء اتصالات وطلاقة، والمشاركة في المناقشات الصفية وطرح الأسئلة والذهاب إلى مجموعات الدراسة ومحاولة تدريس المفاهيم للآخرين.

7. ضمان الوصول الموثوق إلى الإنترنت

قد تواجه بعض الاضطرابات أثناء الدورة التدريبية الخاصة بك إذا كان اتصالك بالإنترنت غير موثوق به. والأسوأ من ذلك أنك ستضيع المال والوقت. في هذه الأيام، غالبًا ما يستخدم المعلمون عبر الإنترنت أساليب التدريس المباشر مثل الندوات عبر الإنترنت. لا يمكنك المشاركة في مناقشة مع زملائك إذا انقطع اتصالك بالإنترنت في إحدى تلك المناسبات.

يمكن أن تساعدك زيادة قوة الإشارة وأجهزة المودم الإضافية والحلول التقنية الأخرى في الحصول على اتصال موثوق بالإنترنت في المنزل. بالإضافة إلى ذلك، بدلاً من الاعتماد على جهاز كمبيوتر محمول أو أي جهاز محمول آخر يتطلب اتصالاً لاسلكيًا، فكر في استخدام جهاز الكمبيوتر المكتبي الخاص بك إذا كان متصلاً بالمودم الخاص بك.

8. بناء خطة دراسية

لقد حان الوقت للبدء في أخذ جلسات الدراسة الفعلية على محمل الجد الآن. بعد أن تبدأ دورتك التدريبية، من المرجح أن تلتزم بخطتك الثابتة والموثقة. لا يوجد جدول دراسة صحيح أو غير صحيح. الخيار المثالي سوف يلائم جدولك الزمني ويتيح لك إنهاء واجباتك والتزاماتك الأخرى.

لكن لا تخف من تحدي نفسك. إن دفع نفسك باستمرار لتحقيق نتائج أفضل سيساعدك على إنهاء الدورة بسرعة أكبر وبشعور أكبر بالإنجاز.

9. حدد هدفك التعليمي وأهدافك

قبل التسجيل في الدورة، اقرأ قدر ما تستطيع عنها. تعرف على أهداف المحتوى من خلال التواصل مع المدرب. بعد ذلك، ستتمكن من أن تقرر بنفسك ما إذا كانت هذه هي الخطوة المناسبة أم لا. اكتب أهدافك وغاياتك بمجرد حصولك عليها. قبل أن تبدأ في قراءة محتوى الدورة التدريبية أو مراجعة ملاحظاتك، قم بمراجعتها كل يوم. أثناء تنقلك عبر البرنامج، تذكر هذه الأمور.

تحدث مع معلمك أو الطلاب الآخرين إذا كنت تعتقد أنك لا تحقق الأهداف. حدد أي مناطق ربما انجرفت فيها، ثم ضع خطة لتصحيح مسارك.

10. ضع حدودًا زمنية

إن جعل نفسك تدرس لفترة معينة من الوقت هو أحد الأساليب لتعزيز كفاءتك وإنتاجك. إذا كنت تواجه مشكلة في البقاء ساكنًا، فكر في ضبط مؤقت لمدة 15 دقيقة. بعد خمسة عشر دقيقة، انهض وتحرك وعد إلى مكتبك عندما يرن الجرس. ستكون قد درست لمدة ساعة بشكل عام إذا كررت ذلك أربع مرات.

ولكن تأكد من تخصيص الوقت الذي تعتقد أنه مطلوب لتحقيق أهدافك وشطب كل شيء من قائمة المهام الخاصة بك. يمكنك العمل من خلال ثماني جلسات مدة كل منها 15 دقيقة أو ست جلسات مدة كل منها 20 دقيقة إذا كنت تحتاج إلى ساعتين من وقت الدراسة المركزة. قسمهم إلى أيهما تشعر براحة أكبر.

خاتمة

قد يوفر لك التسجيل في دورة تدريبية عبر الإنترنت وفرة من المعلومات التي يمكن أن تحافظ على تحفيز عقلك وعقلك. أثناء تقدمك في الدورة التدريبية عبر الإنترنت، استمر في مراجعة قائمة توصيات الدراسة عبر الإنترنت هذه. جرب دورة أخرى بمجرد الانتهاء من هذه الدورة. ستشعر بمزيد من المحتوى كلما درست أكثر.

مراجع

[1] ما هو التعلم عبر الإنترنت في عام 2023؟

[2] حجم سوق التعليم الإلكتروني العالمي في عامي 2019 و2026، حسب القطاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى