تعليم

من الموارد البشرية إلى التعلم والتطوير: التنقل في مياه انتقال الدور



كيفية الانتقال إلى دور التعلم والتطوير الجديد الخاص بك بثقة

إن الدخول إلى عالم التعلم والتطوير (L&D) الواسع والمتنوع من منصب في الموارد البشرية أو قسم آخر يمكن أن يبدو وكأنه بحار ذو خبرة تم تكليفه فجأة بقيادة طائرة. يتضمن كلا الدورين الملاحة والاستراتيجية وضمان وصول الركاب إلى وجهاتهم بأمان، لكن عناصر التحكم مختلفة تمامًا. وبعد القيام بالأمرين معًا، أستطيع أن أقول إن كل منهما لا يتطلب مهارات فريدة فحسب، بل يتطلب أيضًا طرقًا فريدة للتواصل والعمل مع الآخرين.

إذا كنت قادمًا للتو من قسم الموارد البشرية وتشعر وكأنك بحار خارج الماء، فاعلم أنك لست وحدك إذا وجدت التحول أمرًا صعبًا. مع تطور مشهد الأعمال، يجد المزيد من المحترفين أنفسهم يقومون بتغييرات كهذه. أتيحت للعديد من العاملين في مجال التعلم والتطوير فرص عن طريق الصدفة تقريبًا وكافحوا من أجل إيجاد طريقهم للمضي قدمًا لفترة من الوقت قبل معرفة المتطلبات الحقيقية. ولسوء الحظ، نادراً ما تتيح ضغوط الأعمال اليوم ما يكفي من الوقت لهذا النوع من النهج بعد الآن. الاخبار الجيدة؟ باستخدام الأدوات والرؤى المناسبة والقليل من الإرشادات، يمكنك التنقل خلال هذا التحول بسلاسة ووضع نفسك لتحقيق النجاح في دور التعلم والتطوير الجديد الخاص بك. يمكن أن يكون أسرع بالنسبة لك!

فهم الاختلافات الأساسية بين الموارد البشرية والتعلم والتطوير

في جوهرها، تدور الموارد البشرية حول إدارة الأفراد، بدءًا من التوظيف وحتى التقاعد. من ناحية أخرى، يدور التعلم والتطوير حول تمكين هؤلاء الأشخاص من خلال التعلم، وضمان حصولهم على المهارات والمعرفة والأدوات التي يحتاجونها للنجاح في أدوارهم وتحقيق نتائج الأعمال. في حين أن كلا المجالين يتمحوران بطبيعتهما حول الأشخاص، إلا أن الاستراتيجيات والأدوات والمقاييس المستخدمة يمكن أن تختلف بشكل كبير.

مشهد L&D

من أول الأشياء التي يجب فهمها في مجال التعلم والتطوير هو المشهد التكنولوجي المتوسع. لا يقتصر الأمر على توفير إمكانية الوصول إلى برامج التدريب (أو مطالبة الأشخاص بإكمال الدورات التدريبية!). يتعلق الأمر بفهم تقييمات الاحتياجات، وتصميم المناهج الدراسية، والاستفادة من تقنيات التعلم، والتأثير على الامتثال وتوثيقه، وقياس النتائج. وفيما يلي بعض الركائز الأساسية:

  • تقنيات التعلم
    من أنظمة إدارة التعلم (LMS) إلى أدوات التعلم الإلكتروني المتخصصة، تعد التكنولوجيا جوهر التعلم والتطوير الحديث.
  • التصميم التعليمي
    هذا هو فن وعلم صياغة تجارب التعلم الفعالة. يتعلق الأمر بضمان ألا يكون التدريب مفيدًا فحسب، بل يجب أن يكون جذابًا ولا يُنسى.
  • البيانات والمقاييس
    يعتمد متخصصو التعلم والتطوير على البيانات لقياس فعالية برامج التدريب، وتحديد مجالات التحسين، وإظهار القيمة لأصحاب المصلحة.

1. سد الفجوة بالمهارات القابلة للتحويل

تذكر أنك لا تبدأ من الصفر. العديد من المهارات التي صقلتها في مجال الموارد البشرية قابلة للتحويل تمامًا. مهارات مثل التواصل مع أصحاب المصلحة، وفهم احتياجات العمل، وإدارة المشاريع كلها على الأقل ذات قيمة في التعلم والتطوير. المفتاح هو تكييف هذه المهارات مع سياقك الجديد، وتكميلها بمعرفة محددة حول التعلم والتطوير.

2. بناء الشبكة

إحدى أفضل الأصول التي يمكنك تطويرها في دورك الجديد هي شبكة علاقات قوية. تواصل مع محترفي التعلم والتطوير الآخرين وتواصل معهم، وانضم إلى مجموعات الصناعة، واقرأ المزيد من المقالات مثل هذه المقالة، واحضر ندوات عبر الإنترنت، وربما فكر في الإرشاد. إن مجتمع التعلم والتطوير أكبر وأكثر ترحيبًا مما قد تعتقد، والعديد منا حريصون على مشاركة الأفكار وأفضل الممارسات.

3. رسم طريقك للأمام بعقلية التعلم المستمر

كما هو الحال مع أي دور، التعلم المستمر هو المفتاح. استثمر الوقت في التعرف على اتجاهات الصناعة والأدوات والمنهجيات الجديدة. شارك في الدورات التدريبية المصممة لتزويد الوافدين الجدد بنظرة شاملة عن عالم التعلم والتطوير من خلال مساعدتهم على تجنب المخاطر واغتنام الفرص الجديدة. تم تصميم هذه الدورات التدريبية خصيصًا لمساعدة الأشخاص القادرين بالفعل مثلك على تعلم كيفية التنقل والتواصل بشكل فعال في مجال التعلم والتطوير.

خاتمة

تذكر أن العديد من المتخصصين في مجال البحث والتطوير المتمرسين الآن كانوا في مكانك ذات يوم، حيث كانوا يتنقلون بين تحديات الدور الجديد، ويفكون رموز المصطلحات، ويتعلمون الاختلافات الثقافية والتقنية بين الموارد البشرية والتعلم والتطوير. وبالإصرار والرغبة في التعلم والموارد المناسبة، يمكنك أنت أيضًا أن تزدهر في هذا المجال الديناميكي. إذا كنت تبحث عن دليل منظم لتسهيل انتقالك ووضعك على الطريق نحو النجاح في التعلم والتطوير، ففكر في استكشاف الدورات التدريبية المصممة خصيصًا للقادمين الجدد. جهز نفسك بالمعرفة والأدوات اللازمة للتألق في دورك الجديد والمساهمة بشكل هادف في رحلة التعلم في مؤسستك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى