تعليم

كيف يمكن لشخص ما أن يتأهل ليصبح مصممًا للتعليم الإلكتروني؟



ماذا يفعل مصممو التعليم الإلكتروني؟

اعتمادًا على حجم المؤسسة، قد يكون لدى القادة متطلبات مختلفة لمصممي التعليم الإلكتروني لديهم. على الرغم من أن الوصف الوظيفي الخاص بهم ينص على أنهم يقومون بإنشاء محتوى منظم بشكل استراتيجي وجذاب للدورات التدريبية عبر الإنترنت، إلا أنهم مسؤولون عن العديد من المهام الأخرى. يتضمن بعضها نصوص القصة المصورة، ودمج العناصر التفاعلية في الدورات التدريبية، والإشراف على المشاريع، والعمل بشكل وثيق مع مدربي تدريب الموظفين، وإجراء تحليلات المهارات والأداء. ولكن ما نريد استكشافه في هذه المقالة هو كيف يمكن للمرء أن يصبح مصممًا للتعليم الإلكتروني. اقرأ هذا الدليل لتعرف كيف يمكنك بدء حياتك المهنية في تصميم التعليم الإلكتروني.

6 خطوات لتصبح مصممًا ناجحًا للتعليم الإلكتروني

1. احصل على التعليم الرسمي

يمكن أن تكون المجالات ذات الصلة أساسًا متينًا لأي شخص يرغب في المغامرة في هذه المهنة. العديد من المصممين حاصلون على درجات علمية في التصميم التعليمي، وتكنولوجيا التعليم، والتصميم الجرافيكي، وتطوير الويب، والوسائط المتعددة. يجب على المصممين أيضًا المشاركة في أكبر عدد ممكن من الدورات وورش العمل عبر الإنترنت لاكتساب الكفاءة في موضوعات مثل إمكانية الوصول وأدوات التأليف والألعاب وسرد القصص. علاوة على ذلك، تعد المعرفة والتدريب في مجال علم النفس التربوي من الأدوات القوية التي يجب أن يمتلكها أي مصمم. ومن خلال فهم كيفية تعزيز التعلم الفعال، يمكنهم تصميم الدورات وفقًا لذلك واستخدام أفضل طرق التدريس وتقنيات التقييم.

2. تطوير مهاراتك الفنية

قبل أن تصبح مصممًا للتعليم الإلكتروني، قد تحتاج إلى التعمق في التعليم الإلكتروني لتتعرف على البرامج والبرامج المستخدمة على نطاق واسع لإنشاء الدورة التدريبية. استخدم هذه المعرفة النظرية والممارسة في وقت فراغك من خلال تحرير مقاطع الفيديو وكتابة النصوص وحتى إنشاء الألعاب. نظرًا لأن إدارة الوقت أمر بالغ الأهمية، تأكد من تحديد حد زمني لمهامك. أنت بحاجة إلى تحديد أهداف واضحة، وتحديد الأولويات بشكل فعال، وتنظيم عبء العمل الخاص بك، وإدارة التوتر. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتعلم أساسيات التصميم التعليمي وأن تتعرف على لغات تطوير الويب مثل HTML وCSS وJavaScript. قد يتعين عليك أيضًا صقل مهاراتك التنموية. اعتمادًا على أشكال المحتوى المختلفة التي تقوم بإنشائها، يجب استخدام أدوات تأليف مختلفة لإكمال المشروع. قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعلم كل هذه الوظائف، لكنه يظهر لجهات التوظيف تصميمك على العمل في مجال التعلم الإلكتروني.

3. تطوير مهاراتك الشخصية

إن الخبرة في التعامل مع الجوانب الفنية للوظيفة ليست كافية. هناك حاجة أيضًا إلى المهارات الناعمة، مثل التواصل. وبشكل أكثر تحديدًا، يعمل مصمم التعليم الإلكتروني بشكل وثيق مع محترفين آخرين، بما في ذلك مصممي الجرافيك وخبراء الموضوع (SMEs). ولذلك، يجب أن يكونوا ممتازين في التواصل الكتابي والشفوي للتعاون بشكل فعال في المشروع. كما يجب عليهم أيضًا إبقاء العملاء على اطلاع دائم وتقديم وصف تفصيلي لشكل منتجهم. اعتمادًا على التعليقات التي يتلقونها، يجب على المصممين استخدام التفكير النقدي للتغلب على أي عقبات والتوصل إلى حلول مبتكرة. يجب عليهم ممارسة الاستماع النشط لفهم الهدف النهائي. يجب أن تعتمد جهودهم في حل المشكلات على البيانات التي يجمعونها لإثبات فعالية الطريقة. وأخيرًا وليس آخرًا، تعتبر إدارة الوقت إحدى المهارات الأساسية الأخرى التي يجب أن يمتلكها مصممو التعليم الإلكتروني.

4. قم ببناء محفظتك الاستثمارية

بغض النظر عن التعليم الرسمي والدورات التدريبية التي أكملتها، لا يزال أصحاب العمل يطلبون منك تقديم دليل عملي على خبرتك. يعد إنشاء محفظة هي الطريقة المثالية لعرض معرفتك. انظر إلى الملفات المماثلة للحصول على صورة واضحة لما يجب أن تبدو عليه ملفاتك، وابدأ في إنشاء نماذج من المشاريع التي تسلط الضوء على قدراتك. قم بتضمين معلومات لكل مشروع، مثل أهداف التعلم وطرق التصميم التي اتبعتها وعينات من المواد التعليمية والتحديات التي واجهتها والحلول التي طبقتها والنتيجة النهائية. إذا لم تكن لديك أي خبرة في الحياة الواقعية، قم بوصف المشاريع التي أكملتها في المدرسة أو المهام المستقلة. لا يهم عدد الحفلات الاحترافية التي قمت بها ولكن مدى قدرتك على عرض مواهبك. ولهذا السبب يمكنك إنشاء موقع ويب لعرض محفظتك، إلى جانب لقطات الشاشة، أو روابط للمواقع المباشرة، أو القدرة على تنزيل كل مشروع.

5. بناء وجودك

إن التواصل وتقديم نفسك كمصمم للتعليم الإلكتروني هي الخطوات الأكثر تحديًا. أولاً، يجب عليك بناء تواجد عبر الإنترنت من خلال إنشاء ملف شخصي احترافي على LinkedIn. هذا هو المكان الذي ينشر فيه معظم القائمين على التوظيف قوائم وظائفهم، وعادةً ما يقومون بالتحقق من الملف الشخصي لكل مرشح قبل الترتيب للمقابلة. اكتب عنوانك وملخصك باستخدام الكلمات الرئيسية المتعلقة بمنصبك. يمكنك أيضًا الانضمام إلى مجتمعات التعلم الإلكتروني التي تتيح لك التواصل مع محترفين آخرين في هذا المجال. خارج عالم الإنترنت، ابدأ بالذهاب إلى الأحداث والتواصل مع الأشخاص والتطوع في مشاريع التعليم الإلكتروني.

6. فهم المسميات الوظيفية المختلفة

في مجال التعلم الإلكتروني، غالبًا ما تختلف الأوصاف الوظيفية، ويمكن استخدام مجموعة متنوعة من المسميات لنفس الوظيفة تقريبًا. على سبيل المثال، قد يشير شخص ما إلى مصمم التعليم الإلكتروني على أنه مصمم تعليمي، أو مصمم تجربة تعليمية، أو متخصص في التعلم. لا ينبغي أن تقلق كثيرًا بشأن اللقب وبدلاً من ذلك تحقق من المؤهلات التفصيلية. قد يناسبك الدور ومسؤولياته تمامًا، حتى لو لم يحددوا منصبك كمصمم. ضع في اعتبارك أن معظم الوظائف في نطاق المصمم تركز على تنسيق الدورات المكتوبة الجذابة مع مختلف العناصر التفاعلية والوسائط المتعددة. طالما أنك تستوفي جميع المتطلبات، يمكنك إنشاء سيرة ذاتية قوية وإرسالها إلى مسؤول التوظيف.

خاتمة

إن البدء من الصفر لتصبح مصممًا للتعليم الإلكتروني هو عمل شاق، وقد يستغرق الأمر سنوات حتى تنجح جهودك. ومع ذلك، فإن الأمر يستحق وقتك وأموالك إذا كنت جادًا بشأن هذه المهنة. توقع أحد التقارير أنه بحلول عام 2026، سيصل حجم سوق التعليم الإلكتروني العالمي إلى 457 مليار دولار. لذا، إذا كنت الآن تبدأ رحلة التصميم الخاصة بك، فيجب أن تفكر في هذا التنبؤ المذهل وكيف يمكنك تحقيق النجاح في هذه الصناعة من خلال التدريب والتعليم اللازمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى