تعليم

مشروعك الأول لتوطين التعليم الإلكتروني: المراحل الخمس الرئيسية


كيفية إطلاق مشروعك الأول لتوطين التعليم الإلكتروني

ليس من المبكر أبدًا البدء في التفكير في التوطين. في الواقع، الوقت المثالي للنظر في احتياجات الترجمة الخاصة بك هو قبل البدء في إنشاء محتوى التعليم الإلكتروني الخاص بك. سيؤدي ذلك إلى إبعادك عن إنشاء مواد، على سبيل المثال، محددة ثقافيًا بشكل مفرط أو تم تطويرها بتنسيقات يصعب التعامل معها.

إصدار الكتاب الإلكتروني

البدء بتوطين التعليم الإلكتروني

اكتشف كيفية إدارة مشروع التوطين الأول الخاص بك (وكيفية اختيار الشريك المناسب).

1. التخطيط للنجاح

مهما كانت نقطة البداية، سيساعدك التخطيط والإعداد الدقيق على تقليل تحديات التوطين وتحقيق المزيد من النتائج الناجحة.

حدد أهدافًا واضحة

هل هدفك هو زيادة مشاركة المتعلمين؟ تحسين نتائج المتعلم؟ دعم التوسع في أسواق جديدة؟ حدد أهدافًا واضحة واسمح لها بتوجيه محادثاتك مع شريك الترجمة الخاص بك وتشكيل إستراتيجيتك.

تحديد الدورات والوحدات ذات الأولوية

قم بإجراء تحليل شامل لمواد التعليم الإلكتروني الموجودة لديك لتحديد المواد التي تدعم أهدافك على أفضل وجه، بالإضافة إلى تلك التي يمكنك تعديلها بسهولة لتناسب جمهورك الجديد. سيسمح لك تحديد أولويات هذه المواد بتسريع وزيادة عائد استثمارك في الترجمة.

قم بإعداد الوسائط المتعددة الخاصة بك

الصور والرسوم المتحركة ومقاطع الفيديو والبودكاست – يمكن أن تكون جميعها أجزاء أساسية من دورات التعلم الإلكتروني، مما يساعد على زيادة فهم المتعلم ومشاركته. ولكن عندما يتعلق الأمر بالترجمة، يمكن أن يشكل محتوى الوسائط المتعددة تحديات حقيقية. على سبيل المثال، قد تحتوي صورك على نص أو رموز مضمنة تحتاج إلى التغيير. قد تتضمن مقاطع الفيديو الخاصة بك شعارات أو تعليقات صوتية مضمنة. لمنع التأخير والتكاليف الإضافية، تأكد من حفظ أي محتوى تحتاج إلى توطينه بتنسيق يسمح بالتحرير والمشاركة بسرعة.

قم بتنظيم ملفاتك لتوفير الوقت لاحقًا

إذا كنت تقوم بترجمة دورة تعليمية إلكترونية موجودة، فاجمع كل المستندات والملفات، بما في ذلك النصوص وHTML والصور ومقاطع الفيديو والبرامج، وقم بتنظيمها بحيث يسهل على فريق الترجمة الخاص بك القيام بعمله. يمكن أن يؤدي تسليم المستندات أو ملفات PDF أو روابط الويب المتفرقة إلى تعقيد عملية الترجمة، مما يجعلها أكثر استهلاكًا للوقت وأكثر تكلفة.

قم بإعداد دليل المصطلحات والأسلوب

لبناء علامة تجارية عالمية متسقة، من الضروري أن تظل المصطلحات الأساسية وخيارات التصميم متسقة عبر محتوى التعليم الإلكتروني المحلي الخاص بك. أفضل طريقة للحفاظ على كل شيء على العلامة التجارية؟ قم بإعداد دليل أسلوب ومسرد لخبراء الترجمة لديك. يجب أن يغطي دليل الأسلوب الخاص بك إرشادات حول صوت ونبرة علامتك التجارية، بالإضافة إلى القواعد النحوية التي تتبعها والخطوط المفضلة لديك والنقاط النقطية والمزيد. سيحدد قاموس المصطلحات الخاص بك المصطلحات والعبارات الخاصة بالصناعة المستخدمة في محتوى علامتك التجارية، مما يساعد على ضمان الترجمة والتوطين الصحيحين.

بناء الميزانية والجدول الزمني

يمكن أن تكون إدارة مشروع تعريب التعليم الإلكتروني حتى اكتماله عملية معقدة، خاصة إذا كانت هذه هي المرة الأولى لك. إنها فكرة جيدة أن تضع ميزانية وجدولًا زمنيًا يترك مجالًا للمناورة لما هو غير متوقع. يجب أن تأخذ ميزانيتك بعين الاعتبار الموارد البشرية التي ستحتاجها من فريق التعلم والتطوير الداخلي لديك بالإضافة إلى شريك الترجمة الخاص بك، بالإضافة إلى أي برنامج جديد ستحتاج إلى الاستثمار فيه. وبالمثل، يحتاج المخطط الزمني الخاص بك إلى مراعاة جميع الأجزاء المتحركة المتعددة التي تشكل أي مشروع التوطين. إن القيام بالعناية الواجبة في هذه المرحلة سوف يمنع حدوث مشاكل في المستقبل ويساعدك على مراقبة تقدمك.

2. تحديد شريك التوطين المناسب

سيكون لدى شريك التوطين المناسب الخبرة والخبرة اللغوية والإقليمية لدعم كل جانب من جوانب مشروع التوطين الحالي الخاص بك، بالإضافة إلى احتياجات التوطين المستقبلية الخاصة بك.

ما الذي تبحث عنه: الخبرة

سيكون لدى الشريك المثالي سجل حافل في تقديم الترجمة لمجموعة واسعة من العلامات التجارية العالمية، بالإضافة إلى فهم عميق للمتطلبات اللغوية والثقافية للمناطق المستهدفة، بالإضافة إلى أسس جيدة في مجال عملك. سيكون بمقدورهم مساعدتك في كل مرحلة من مراحل عملية التوطين – بدءًا من تحديد احتياجات وأهداف التوطين الخاصة بك إلى تقييم منصات ومنهجيات التعلم الإلكتروني، ومراعاة الميزانيات والجداول الزمنية، وفي النهاية إيجاد النهج الصحيح لمشروعك.

إذا كنت بحاجة إليهم، فسيكون بمقدورهم أيضًا إدارة أي أو كل أجزاء مشروع الترجمة الخاص بك نيابةً عنك. عند تقييم جودة خدمات الشريك المحتمل، فإن أفضل شيء يمكنك القيام به هو طلب مرجع العميل. من المؤكد أن الشريك المثالي قد ساعد الشركات الأخرى في مجال عملك في مشاريع مماثلة – لذا استكشف قصص نجاح العملاء المنشورة على موقعه على الويب واطلب آراء زملائك.

ما الذي تبحث عنه: قابلية التوسع

ربما لا تقوم بإنشاء محتوى لسوق معين اليوم، ولكن ماذا بعد عامين؟ سواء كنت مؤسسة عالمية أو شركة ناشئة سريعة النمو، فمن المحتم أن تتغير احتياجات التعلم الإلكتروني الخاصة بك كما تتغير مؤسستك. من المنطقي اختيار شريك الترجمة الذي يمكنه التكيف مع متطلبات التحول الخاصة بك والتوسع معك. إن معرفة أن قدرة شريكك وإمكانياته تتجاوز احتياجاتك الحالية سيسمح لمؤسستك بالنمو بثقة.

ما الذي تبحث عنه: الخدمات والتكنولوجيا

سوف يدعم شريك التوطين من الدرجة الأولى طموحاتك، ولن يحد منها. يجب أن تغطي خدماتهم ترجمة كل أنواع محتوى التعليم الإلكتروني إلى جميع اللغات المستهدفة. وسيكون بمقدورهم أيضًا تأليف محتوى تعليم إلكتروني محلي لك، مما يساعدك على تطوير الدورات التدريبية لجماهير مستهدفة متعددة في نفس الوقت. (المزيد عن هذا النهج – المسمى “التأليف المتزامن” – في القسم التالي.) تذكر أن تأخذ في الاعتبار الجوانب العملية الفنية للترجمة. لن يجبرك الشريك الرائع على استخدام أدوات وتقنيات محددة – وبدلاً من ذلك، ستتمتع بالخبرة والمرونة والتكامل للعمل مع نظام التعليم الإلكتروني الحالي الخاص بك.

ما الذي تبحث عنه: أمن البيانات والامتثال

سيكون أي شريك موثوق في توطين التعليم الإلكتروني على استعداد للكشف عن كيفية تعامله مع بيانات المستخدم. اسأل مقدمي الخدمة المحتملين:

  • هل لديكم بروتوكولات تشفير؟
  • من لديه حق الوصول إلى بيانات المستخدم؟
  • كم من الوقت يحتفظون به؟

من المهم أيضًا أن يراعي شريك الترجمة الخاص بك لوائح البيانات التي تنطبق في مناطق المتعلم الخاص بك، مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في الاتحاد الأوروبي. إن اختيار شريك يمكنه بسهولة إثبات الامتثال للوائح ذات الصلة في جميع أنحاء العالم سوف يحميك من المشكلات القانونية المحتملة بينما يساعدك في بناء الثقة بين المستخدمين.

ما الذي تبحث عنه: أسعار شفافة ومرنة

نظرًا لأن مشاريع التوطين تعتمد على أجزاء متحركة متعددة، فسوف تحتاج إلى شريك يوضح لك بالضبط ما تدفع مقابله، مع تفصيل كل التكاليف. سيكون الشريك الرائع دائمًا على استعداد لشرح نماذج التسعير الخاصة به والعمل معك لإيجاد أفضل حل ممكن لاحتياجاتك وميزانيتك.

ما الذي تبحث عنه: خدمة عالمية مع دعم العملاء المحليين

اختر شريكًا يتمتع بشبكة عالمية من المتخصصين المحليين، وسيكون لديك وصول سهل إلى جميع مهارات الترجمة التي تحتاجها، بدءًا من التصميم التعليمي وحتى اختبار الوظائف. علاوة على ذلك، سيتمكن شريكك من التأكد من أن المحتوى الخاص بك يتم التعامل معه دائمًا بواسطة متحدثين أصليين في المناطق المستهدفة.

3. تطبيق النهج الصحيح لمشروعك الأول لتوطين التعليم الإلكتروني

ستعتمد الطريقة الصحيحة لإنشاء محتوى التعليم الإلكتروني المحلي الخاص بك على كل شيء بدءًا من المحتوى الموجود لديك بالفعل وحتى مدى تعقيد موضوعك واللغات المستهدفة.

الترجمة والتوطين

هل تقوم بترجمة دورة تعليمية إلكترونية موجودة؟ هل يتطلب التوطين مستوى منخفض نسبياً من التكيف اللغوي والثقافي؟ هل من السهل توطين المحتوى دون معرفة متخصصة؟ إذا كانت إجابتك على كل هذه الأسئلة هي “نعم”، فمن المؤكد أنك سترغب في اتباع نهج الترجمة التقليدي.

التأليف المتزامن

لنفترض أنك بحاجة إلى إنشاء محتوى جديد للتعليم الإلكتروني لجماهير متعددة، ولكل منها اختلافات ثقافية كبيرة. في هذا السيناريو، يعد إنشاء محتوى بلغة مصدر واحدة قبل ترجمته وتعريبه لجماهيرك الأخرى أمرًا مثاليًا، مما يتطلب متخصصين في الترجمة لتفكيك وإعادة بناء ما قمت بإنشائه للتو. النهج الأكثر ذكاءً هو التأليف المتزامن، حيث يقوم متخصصو الترجمة بإنشاء محتوى مصمم خصيصًا لتلبية احتياجات كل جمهور في وقت واحد. وهذا لا يوفر الوقت فحسب، بل يسمح للمتخصصين في المجال الخاص بك بإنشاء دورات تعليمية إلكترونية تم إنشاؤها من الألف إلى الياء لتناسب تفضيلات استهلاك المحتوى الإقليمي.

نهج هجين

في كثير من الأحيان، لن يكون النهج الصحيح لمشروع الترجمة الخاص بك هو الترجمة أو التأليف المتزامن، بل مزيج من كلا الطريقتين. سيعمل شريك الترجمة الجيد معك بشكل وثيق لتحديد النهج الصحيح في كل حالة.

4. ضمان الجودة

يجب أن يكون المحتوى المترجم صحيحًا ومتسقًا عبر اللغات. وهذا يجعل مراقبة الجودة الفعالة أمرًا لا بد منه. يجب على شريكك تحرير المحتوى المترجم وتدقيقه واختباره داخل منصة التعلم الإلكتروني، وطلب التعليقات من مجموعات المستخدمين التي تمثل كل جمهور مستهدف. وبطبيعة الحال، يجب عليهم التحقق من الدورات والتحديثات بدقة قبل نشرها. يجب أن يقوم شريكك أيضًا بتحسين الهاتف المحمول والجهاز اللوحي والمتصفح للتأكد من حصول كل متعلم على التجربة التي صممتها بعناية.

5. التحسين المستمر

لا تتوقف عملية الترجمة عندما تضغط على “نشر”. عندما يبدأ المتعلمون في التفاعل مع المحتوى المترجم الخاص بك، من المهم الحصول على تعليقاتهم ومعالجة أي مشكلات ثقافية ووظيفية يثيرونها. اعمل مع شريكك لتحليل أداء المحتوى المترجم الخاص بك مع مرور الوقت. سيساعدك هذا على تحديد المشكلات واستكشاف الأخطاء وإصلاحها، وزيادة صقل محتوى التعليم الإلكتروني الخاص بك لدعم احتياجات المتعلمين، وتحقيق نتائج أفضل من أي وقت مضى.

التوطين معقد. ولكن ليس من الضروري أن تكون صعبة.

هناك الكثير مما تحتاج إلى أخذه في الاعتبار عند الشروع في مشروع تعريب التعليم الإلكتروني. هناك أيضًا الكثير الذي قد تحتاج إلى تعلمه، بدءًا من إدارة المشاريع المتقدمة وحتى لوائح البيانات الدولية. ولكن ليس عليك أن تفعل ذلك بمفردك. لن يكون شريك الترجمة الموثوق به وذو الخبرة بمثابة مرشدك فحسب؛ سيكونون قادرين على سد الفجوات في المعرفة والمهارات ودفع مشروعك نحو نتائج ناجحة – لك ولمتعلميك.

في RWS، قمنا بتطوير خدمات الترجمة الشهيرة لدينا على مدى عقود من الشراكة الوثيقة مع فرق التدريب العالمية في الشركات. تختار المؤسسات من جميع الأحجام خدمة RWS نظرًا لخبرتنا وخبرتنا، وشبكتنا العالمية من المتخصصين، وقدرتنا على دعم كل مرحلة من مراحل عملية التوطين من خلال حل مخصص وشامل.

قم بتنزيل “البدء باستخدام تعريب التعليم الإلكتروني” اليوم للتخطيط لتحقيق النجاح واختيار أفضل متخصص في التعريب لمؤسستك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى