تعليم

دراسة الحالة في التعلم الإلكتروني: 10 نصائح للتنفيذ



منهج دراسة الحالة في التعلم الإلكتروني: كيفية إنجاحه

في أعقاب الطلب المتزايد على طريقة بديلة للتعلم والتدريب، استثمرت العديد من المنظمات بشكل كبير في أقسام التعلم والتطوير الخاصة بها. ونتيجة لذلك، نشأ مفهوم التعلم الإلكتروني من الوقت والجهد المبذول الذي يمكن أن يلبي الطلب المتزايد، بل ويتجاوز الحاجة من خلال توفير فرصة كبيرة للمطورين لتقديم الدورات التدريبية بشكل أكثر تفاعلية. بدأت الدورات المطورة في التفاعل مع المتعلمين في شكل تفاعلات وسيناريوهات ومحاكاة وألعاب، مما لم يقلل العبء المعرفي لدى المتعلمين فحسب، بل زاد أيضًا من معدل الاحتفاظ بالمعرفة. ومع ذلك، هناك استراتيجية لم يتم استغلالها في معظم الأوقات، على الرغم من أن لديها قوة هائلة لتثقيف المتعلم: دراسة الحالة.

تفضل معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة الدورات التدريبية القائمة على السيناريوهات أو الأساليب الرمزية الموجهة لأنها تتفاعل مع المتعلم بطريقة مباشرة، وهو أمر لا يمكن تصوره في حالة اتباع استراتيجية دراسة الحالة. ومع ذلك، فإن المعلومات التي توفرها هذه الاستراتيجيات أقل بكثير مقارنة بدراسات الحالة. وبينما تركز الاستراتيجيات السابقة على الأسلوب التفاعلي، فإن الأخير يركز على المعلومات التي يجب إيصالها للمتعلم، حيث ينفي الأسلوب التفاعلي.

بعض فوائد منهج دراسة الحالة

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل منهج دراسة الحالة مفيدًا للمتعلم:

  • دراسات الحالة هي خط الاتصال الأول مع بيئة العمل المستقبلية.
  • يمكن نقل المواد التعليمية ذات الصلة إلى المتعلمين.
  • توفر دراسات الحالة معرفة معقدة وهو أمر مستحيل من خلال طرق أخرى.
  • تأثير دراسات الحالة أعلى على الرغم من أنها تتطلب مستوى أعلى من الفهم.

نصائح لتنفيذ دراسة الحالة في التعلم الإلكتروني

هل تفكر في تطبيق منهج دراسة الحالة؟ فيما يلي بعض النصائح لإنشاء دراسة حالة تفاعلية:

1. إنشاء سيناريوهات المتفرعة

يساعد استخدام سيناريو التفريع المتعلم على فهم تدفق المحتوى بسهولة دون أي حمل معرفي. كل خيار يقودهم إلى مسار مختلف، مما يؤدي إلى نتيجة محددة. على سبيل المثال، تكشف دراسة الحالة أن مجموعة معينة فشلت في الوصول إلى هدفها. يتمتع المتعلمون عبر الإنترنت بالقدرة على اتباع نهج مختلف لحل المشكلة.

2. تواصل عاطفيًا مع القصص المقنعة

أحد العيوب الرئيسية لدراسات الحالة هو أنها تفتقر إلى العاطفة. وبالتالي، يمكن تعزيز هذه الدورات من خلال تأطير دراسة الحالة بمؤامرة مقنعة وشخصيات التعلم الإلكتروني.

3. تطوير العروض التقديمية التفاعلية عبر الإنترنت

قد تحتاج بعض دراسات الحالة إلى أن تكون قيد التنفيذ لجذب انتباه المتعلم. قد يتضمن العرض التقديمي لدراسة الحالة التاريخية جدولًا زمنيًا تفاعليًا وخلفية درامية سياقية. قم بدمج النقاط الساخنة القابلة للنقر والتي تستكشف جوانب مختلفة من الموقف.

4. تحويل دراسات الحالة إلى محاكاة التعلم الإلكتروني الغامرة

قم بتطوير محاكاة غامرة للتعليم الإلكتروني حول دراسة الحالة الخاصة بك وقم بدعوة المتعلمين عبر الإنترنت لإعادة تمثيل أحداث التعلم الإلكتروني. ثم شجعهم على التوصل إلى حلول تحقق أفضل النتائج.

5. صمم لعبة جادة تتمحور حول القصة

يحصل المتعلمون عبر الإنترنت على فرصة للتقدم عبر المستويات والعثور على الأشياء وكسب النقاط. تسلط كل مرحلة من مراحل اللعبة الجادة الضوء على جانب مختلف من اتجاه أو تسلسل أحداث التعلم الإلكتروني. في النهاية، يمكنهم مقارنة حلهم بالحل الذي حدث في دراسة الحالة لتحديد مجالات التحسين أو نقاط القوة الشخصية.

6. دمج الاختبارات أو التقييمات

قم بإدراج اختبارات أو تقييمات في نقاط مختلفة لتعزيز المفاهيم الأساسية والتحقق من فهم المتعلم. يمكن أن يوفر ذلك أيضًا تعليقات وتوجيههم خلال عملية التعلم.

7. توفير آليات التغذية الراجعة

تقديم ملاحظات حول القرارات أو الاختيارات التي اتخذها المتعلمون. تساعدهم التعليقات البناءة على فهم عواقب أفعالهم وتعزز أهداف التعلم.

8. السماح بالاستكشاف والاكتشاف

صمم دراسة الحالة للسماح للمتعلمين باستكشاف المعلومات واكتشافها بدلاً من تقديم كل شيء مقدمًا. وهذا يحاكي عملية التحقيق وجمع البيانات في مواقف الحياة الحقيقية.

9. قم بتضمين بيانات ومعلومات واقعية

استخدم بيانات ومعلومات واقعية لمحاكاة تعقيد مواقف العالم الحقيقي. وهذا يضيف أصالة إلى دراسة الحالة ويساعد المتعلمين على تطبيق المعرفة النظرية على السيناريوهات العملية.

10. تشجيع التعاون

تصميم دراسة الحالة لتعزيز التعاون بين المتعلمين. يمكن أن يشمل ذلك مناقشات جماعية أو منتديات أو تمارين تعاونية لحل المشكلات. التفاعل مع الأقران يمكن أن يوفر وجهات نظر متنوعة ويعزز تجربة التعلم.

خاتمة

قد لا تكون دراسات الحالة هي الحل الأمثل لكل دورة تعليمية إلكترونية. ومع ذلك، يمكنك جعلها أكثر مرونة وتنوعًا عن طريق إضافة التفاعلية. كما أنه يمنحك القدرة على جذب تفضيلات التعلم المختلفة. وعلى هذا النحو، فإنك تجذب المزيد من المتعلمين عبر الإنترنت وتعزز فوائد دورة التعلم الإلكتروني الخاصة بك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى