تعليم

العمل الشخصي ميت؟ كيفية الحصول على رضا الموظف المختلط



نظرة جديدة على نماذج العمل الشخصي والمختلط

إذا كانت تجربة مكتبك الباهتة قد جعلتك تهز رأسك، فربما أستطيع أن أغير رأيك. في محادثة أجريتها مؤخرًا مع أحد الأصدقاء، علمت بالتحول الوظيفي الأخير الذي طرأ على حياتها المهنية – من دور بعيد تمامًا إلى وظيفة مختلطة، تتطلب منها التواجد في المكتب 2-3 أيام في الأسبوع. توقعت توفير الراحة لها أثناء التكيف، فوجئت بمنظورها الدقيق. وبدلاً من مجرد التنفيس عن التحديات، شاركت في حوار استبطاني حول الموازنة بين الاستقلالية وفوائد التعاون وجهاً لوجه.

وسلطت أفكارها الضوء على قيمة العزلة في لحظات التنقل والصداقة الحميمة المكتشفة حديثًا في المكتب، مما يوضح الطبيعة المتعددة الأوجه للتكيف مع ترتيبات العمل المختلطة وإمكانية النمو الشخصي والمهني في ظل التغيير. على سبيل المثال، غالبًا ما تختار الحضور يوم الاثنين لأنه هذا هو الوقت الذي تتم فيه جدولة معظم اجتماعات فريقها المتكررة وتبدو تلك الاجتماعات أكثر إنتاجية إذا حضرت شخصيًا. إذا شعرت بالتوتر بشأن مشروع ما أو احتاجت إلى طرح أسئلة توضيحية، كانت تدفع نفسها للذهاب إلى المكتب في تلك الأيام لمواجهة تلك العقبات وجهاً لوجه دون تشتيت انتباه أو مماطلة.

على العكس من ذلك، إذا كانت لديها عطلة نهاية أسبوع مزدحمة بشكل خاص أو شعرت بالإرهاق في حياتها الشخصية، فقد شعرت أن لديها الإذن بالبقاء في المنزل والتخلص من الضغط والتركيز دون الاعتذار أو الشعور بأن رئيسها سيشكك في التزامها.

الموازنة بين العمل الشخصي والعمل عن بعد: تعزيز رضا الموظفين عن طريق التخلي عن السيطرة

مع التقارير التي تشير إلى أن شخصًا واحدًا من كل شخصين لن يعود إلى الوظائف التي لا توفر العمل عن بعد، يبدو أن مستقبل القوى العاملة الشخصية قاتم. لكن المحادثة مع صديقي جعلتني أتساءل: هل يريد الموظفون حقًا العمل من المنزل، أم أنهم يريدون التحكم الذي يوفره العمل عن بعد؟ وإذا كانت السيطرة هي التي تؤدي إلى رضا الموظفين، فهل يمكننا القيام بعمل أفضل من خلال دمج ذلك في استراتيجيتنا داخل المكتب؟ فيما يلي بعض النصائح لكسب رضا الموظفين من خلال التخلي عن السيطرة:

1. إشراك الموظفين في عملية صنع القرار

هل تفكر في نظام LMS جديد؟ اطلب مدخلات الموظفين الذين سيستخدمونها. البدء بمبادرة جديدة؟ قم بإنشاء فريق متعدد الوظائف يسمح للموظفين بالتعاون والمساهمة بخبراتهم من مجالات الشركة المختلفة. لا تلهم التفويضات عادة استجابة إيجابية. إذا كنت تشعر أن التغيير ضروري، أو أن أداء موظفيك لا يرقى إلى المستوى المطلوب، فأشركهم في كيفية العمل جميعًا لتحقيق نتيجة أفضل. يعد “الاستماع” خطوة أولى كبيرة نحو زيادة رضا الموظفين.

2. إعادة تصور بيئة العمل

لقد منح الوباء العديد من الموظفين الوقت لاستكشاف تفضيلاتهم وتحسين بيئات عملهم. من المكاتب الدائمة إلى الكراسي المريحة إلى أجهزة المشي الموجودة أسفل المكتب (ولا تنس نبات المكتب السعيد!)، يجد الموظفون ما يجعلهم يشعرون بالراحة ويشجعهم على أن يكونوا منتجين. لن أكون متحمسًا للتخلي عن كل ذلك أيضًا. ضع في اعتبارك كيف يمكن لمساحة مكتبك أن تكون أكثر ملاءمة للراحة والإنتاجية باتباع النصيحة رقم 1: اطلب المدخلات!

3. اعتماد اتجاهات العمل من المنزل في المكتب

هل سيؤثر ذلك سلبًا على النتيجة النهائية لشركتك إذا بدأ بعض الموظفين في الساعة 8:00 صباحًا والبعض الآخر في الساعة 9:00 صباحًا؟ إذا كانت الإجابة لا، ففكر في منح الموظفين إمكانية التحكم في أوقات البدء/الانتهاء. يمكن لهذا التنازل البسيط من المرونة أن يكون له تأثير كبير على موظفيك ويزيد بشكل كبير من التوازن بين العمل والحياة.

4. اجعل بناء العلاقات أولوية

هل هناك أي جانب إيجابي للانتقال إلى العمل لمجرد الجلوس في حجرة منعزلة طوال اليوم؟ يعد خلق شعور بالانتماء في مكان العمل أمرًا محوريًا لتعزيز البيئة التي يرغب الموظفون في الظهور فيها. يتضمن بناء العلاقات أكثر من مجرد جدولة غداء جماعي أو إلقاء مشروع جماعي على فريقك. قم ببعض البحث للكشف عن الاهتمامات المشتركة أو نقاط الضعف بين موظفيك وتوفير تجارب الترابط المسبقة بهدف وتكون مصحوبة بفوائد يتم توصيلها بوضوح. والأفضل من ذلك، أن تضع موظفيك في مقعد القيادة من خلال منحهم الحرية في تخطيط وتنسيق مبادرات بناء العلاقات التي تثير اهتمامهم.

خاتمة

إن النجاح في التخلي عن السيطرة يتلخص في الثقة بموظفيك، الأمر الذي لا يستلزم تفويض المهام فحسب، بل أيضًا تمكينهم من اتخاذ القرارات بشكل مستقل، وتعزيز ثقافة المساءلة والتعاون؛ إذا وجدت نفسك غير قادر على القيام بذلك، فقد يشير ذلك إلى مشكلات أساسية أعمق تتطلب فحصًا دقيقًا وحلاً، ومن المحتمل أن تكون مرتبطة بالاتصال أو الهيكل التنظيمي أو ديناميكيات القيادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى