تعليم

العقول الشابة عبر الإنترنت: كيف ينظر الأطفال إلى الفصول الدراسية الافتراضية



تأثير الفصول الافتراضية على المتعلمين الصغار

في الوقت الحاضر، يمكن للأطفال استكشاف الجغرافيا من خلال مغامرات الواقع الافتراضي وتعلم الرياضيات من خلال عناصر الوسائط المتعددة الجذابة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطلاب من جميع أنحاء العالم العمل معًا ومشاركة الأفكار. ولكن هذا هو الأمر: الأطفال اليوم يكبرون في عالم مختلف تمامًا عن آبائهم. إنهم مواطنون رقميون يمكنهم استخدام التكنولوجيا وكأنها ليست مشكلة كبيرة. ولهذا السبب يحتاج المعلمون وأولياء الأمور إلى فهم كيف يمكن للتكنولوجيا أن تساعد الأطفال على التعلم والنمو. دعونا نستكشف كيف يتصرف الأطفال في الفصول الدراسية الافتراضية ونرى كيفية استخدام التكنولوجيا للمساعدة في نجاحهم الأكاديمي.

كيف ينظر الأطفال في كثير من الأحيان إلى التعلم الافتراضي

كما ذكرنا، يمكن للأطفال في الوقت الحاضر التنقل بسهولة بين التكنولوجيا لأنهم ولدوا في العصر الرقمي. لذلك، لم يكن من الصعب بشكل خاص التحول إلى الفصول الدراسية الافتراضية أثناء الوباء. لقد تكيفوا بسرعة، بعد أن أمضوا حياتهم كلها باستخدام الشاشات. من الآمن أن نقول إذن إن التعلم الافتراضي ليس شيئًا لا يشعر بالارتياح تجاهه الأطفال المعاصرون؛ على العكس من ذلك، فهي منطقة معروفة، ويبدو أنها موجودة لتبقى.

ومع ذلك، فإن مفهوم الفصول الدراسية الافتراضية له نصيبه العادل من القضايا. غالبًا ما يشعر الأطفال بالإرهاق عند تسجيل الدخول لأول مرة ورؤية جميع زملائهم عبر الإنترنت وقد يفشلون في تمييز أن هذا ليس وقت اللعب. وقد يكون من الصعب على المعلمين فرض الانضباط عن بعد، على الأقل في البداية. ناهيك عن أن المشاكل التقنية، مثل بطء الاتصالات، ونقص الصوت، وخلل في الكاميرا، تؤدي إلى الارتباك والتشتت. دعونا نركز على الجانب الآخر، ونرى كيف يؤثر التعليم الافتراضي على الأطفال بشكل إيجابي بمجرد مواجهة التحديات بشكل فعال.

فوائد التعليم الافتراضي للأطفال

المرونة

جعلت الدروس عبر الإنترنت التعلم أكثر سهولة وملاءمة للجميع. يمكن للأطفال حضور الدروس عبر الإنترنت بسهولة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الأجهزة اللوحية الخاصة بهم، مما يعني أنهم لن يضطروا إلى تفويت التعلم حتى عندما يكونون بالخارج أو يشعرون بالمرض. يمكنهم أيضًا حضور الدروس أثناء إجازتهم العائلية أو عندما يصطحبهم آباؤهم إلى العمل. كل ما يحتاجون إليه هو اتصال قوي بالإنترنت وهاتف محمول أو جهاز لوحي أو كمبيوتر محمول. بالإضافة إلى ذلك، من خلال الدروس عبر الإنترنت، يمكن للأطفال التحكم في تعلمهم والدراسة بالسرعة التي تناسبهم.

تنمية المهارات الحديثة

على الرغم من أن المتعلمين الصغار على دراية بالتكنولوجيا منذ سنواتهم الأولى، إلا أنه من المهم الاستمرار في تعزيز مهاراتهم الرقمية والتقنية. على سبيل المثال، تتم معظم الاتصالات عبر الإنترنت، وسيساعد الانخراط في التعلم الافتراضي في إعدادهم لذلك أثناء تواصلهم مع أقرانهم ومعلميهم من خلال منصات التعلم. دعونا لا ننسى أنه عندما يتنقلون بين الأدوات المختلفة ويصبحون ماهرين في استخدامها، فإنهم يتعلمون أيضًا مهارات الكمبيوتر والإنترنت القيمة التي ستفيدهم جيدًا في المستقبل. سواء واصل الطفل ممارسة مهنة في مجال التكنولوجيا أم لا، فإن الحصول على فهم قوي لكيفية استخدام الأدوات الرقمية، مثل أنظمة إدارة التعلم، والتنقل عبر الإنترنت أمر بالغ الأهمية في كل وظيفة تقريبًا.

ثقة

يشعر بعض الطلاب بالخجل الشديد من المشاركة بنشاط في الفصل عندما يكونون هناك فعليًا. قد يكون من الصعب عليهم أن يشعروا بالراحة عند التحدث في غرفة مليئة بالأشخاص. ومع ذلك، مع التعلم عبر الإنترنت، يمكنهم الانضمام إلى المناقشات أو مشاركة أفكارهم من خلال ميزات الدردشة. يمكن أن تكون هذه طريقة رائعة للطلاب الانطوائيين ليشعروا براحة أكبر ويتفاعلوا مع زملائهم في الفصل بطريقة تشعرهم بالراحة. بالإضافة إلى ذلك، يؤدي بعض الأطفال أداءً أفضل في البيئات الأكثر هدوءًا، ويعتبر الفصل الدراسي الافتراضي مثاليًا لذلك. يمكن أن يكون التعلم من المنزل طريقة رائعة للتخلص من عوامل التشتيت وخلق مساحة أكثر راحة للطلاب الانطوائيين.

مهارات التفكير الناقد

يمكن أن يوفر التعلم الافتراضي للأطفال فرصة لتكوين صداقات جديدة من خلفيات مختلفة. يمكن لهؤلاء الأصدقاء الجدد مشاركة بعض وجهات النظر المثيرة التي ربما لم يفكر بها الأطفال من قبل. يعد هذا أمرًا رائعًا لأنه يشجع الأطفال على استكشاف عقولهم وطرح الأسئلة التي قد تغير الطريقة التي يرون بها الأشياء، كما يعد ممارسة ممتازة لهم لتطوير أفكارهم وآرائهم والتعبير عنها. علاوة على ذلك، يمكن للفصول الدراسية الافتراضية أن توفر إمكانية الوصول في أي وقت إلى موارد التعلم، مما يسمح لهم باستكشاف أجزاء مختلفة من المعلومات والمفاهيم، وبالتالي تعزيز مهارات التفكير النقدي لديهم.

استقلال

يسمح التعلم عبر الإنترنت للأطفال بالتحرك بالسرعة التي تناسبهم نظرًا لعدم وجود معلم دائمًا يذكرهم باستمرار بالتصرف أو إنهاء مهامهم. سيحتاجون إلى أن يتعلموا كيف يصبحوا أكثر استقلالية ولديهم دوافع ذاتية. ومع ذلك، عندما يصبحون أكثر ارتياحًا للتعلم عبر الإنترنت، سيبدأون في اتخاذ القرارات بأنفسهم ويتحملون ملكية تعليمهم. سوف يصبحون في نهاية المطاف مستقلين بدرجة كافية لإدارة وقتهم، وتسجيل الدخول إلى الفصول الدراسية دون مساعدة، وهي قدرة قيمة ستساعدهم في الحياة.

خاتمة

يجب أن يتلقى المتعلمون الصغار التعليم بشكل يلائم حياتهم المرتبطة بالتكنولوجيا ويزودهم بالمهارات المستقبلية المطلوبة. سيشهد الأطفال صعود العديد من التقنيات والابتكارات الجديدة، والفصول الدراسية الافتراضية هي البيئة المثالية لإعدادهم لذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى