تعليم

التعلم في كل مكان: الخصائص والمزايا والتحديات



ما هو التعلم في كل مكان؟

التعلم في كل مكان (uLearning) هو بيئة للتعلم الإلكتروني تركز على إنشاء بيئات مرنة يمكن للمتعلمين الدخول إليها متى وكيفما يريدون. لا يتعين على الأشخاص بالضرورة حضور الفصول الدراسية أو الجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم، ولكن بدلاً من ذلك يستخدمون هواتفهم الذكية والأجهزة اللوحية للمشاركة في تجارب التعلم. تتضمن طريقة التعلم هذه أدوات وتنسيقات تكنولوجية متنوعة، بما في ذلك الوسائط المتعددة والعناصر التفاعلية التي تعزز المشاركة. بالإضافة إلى ذلك، يتم تعزيز إمكانية الوصول في نموذج تعليمي مرن بالفعل، مما يجعل من السهل على المتعلمين فهم المعلومات من أي مكان هم فيه، وفي الوقت الذي يناسبهم. المتعلمون ليسوا سلبيين ولكن يمكنهم بدلاً من ذلك إدارة المعرفة التي يتلقونها بالسرعة والجدول الزمني الخاصين بهم. المهارات الرقمية مطلوبة، ولكن حتى لو كان بعض المشاركين يفتقرون إليها، يمكنهم دائمًا طلب المساعدة من المتعلمين أو المعلمين الآخرين على أجهزتهم المفضلة.

الخصائص الرئيسية لهذه البيئة التعليمية

إمكانية الوصول غير المحدودة

الشرط الوحيد لـ uLearning هو الاتصال بالإنترنت. لا يهم أين أنت، أو ما هو الوقت، أو الجهاز الذي تستخدمه. يمكنك الوصول إلى المعلومات المقدمة والتحرر من الحواجز التقليدية للمكان والزمان. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأشخاص ذوي الإعاقة الاستفادة من بيئة التعلم هذه نظرًا لأن التقنيات المساعدة عادة ما تكون متوافقة مع حلول التعلم لأولئك الذين يعانون من إعاقات سمعية أو بصرية وصعوبات تعلم أخرى. وأخيرًا، يعد uLearning مثاليًا للمرافق التعليمية التي تقدم الأجهزة للطلاب حتى يتمكنوا من الوصول إلى المعلومات والدورات التدريبية بغض النظر عن الزمان والمكان.

التعلم الاجتماعي والتعاون

وفقًا لنظرية التعلم الاجتماعي، يميل الناس إلى التعلم بعد ملاحظة سلوكيات الآخرين وتقليدها ونمذجةها. ويحدث ذلك عندما ينظر المتعلمون إلى تصرفات الآخرين ونتائجها، إما من خلال التفاعلات الاجتماعية المباشرة أو من خلال وسائل الإعلام. يوفر التعلم في كل مكان بيئات حيث يمكن للمشاركين التواصل مع المتعلمين الآخرين، وطرح الأسئلة، ومشاركة الأفكار والمهارات، وتلقي ردود الفعل في الوقت الحقيقي. توفر العديد من منصات التعلم محادثات جماعية ومنتديات وشبكات اجتماعية ومدونات للأفراد للتواصل مع بعضهم البعض. ونتيجة لذلك، يتم تعزيز التعاون، ويتم بناء الشعور بالتعلم الجماعي. هذه الفائدة هائلة لأن التعلم الرقمي غالبًا ما يجعل المتعلمين يشعرون بالوحدة وعدم الدعم. ولذلك، لا يتعين على الناس الاعتماد فقط على جهودهم في التعلم؛ يمكنهم التعلم من معرفة الآخرين وأخطائهم.

القدرة على التكيف

يتكيف المحتوى الموجود في التعلم في كل مكان مع ملفات تعريف جميع المتعلمين، بغض النظر عن احتياجاتهم وتفضيلاتهم. كما يمكن للمدرسين تخصيص وتخصيص المواد وتسليمها بناءً على المتطلبات المحددة لشخص ما. لا يتعين على المتعلمين الانتظار لفترة طويلة للحصول على إجابات لأسئلتهم أو وثائقهم لأن هذه الطريقة فورية في عرض النتائج وتقديم المساعدة. إذا أرادت منظمة ما اختبار قدرتها على التكيف، فيمكنها استخدام حاصل التكيف (AQ) لقياس مدى استجابة منصات التعلم الخاصة بها للتغيرات والتحديات. ويمكنه تجربة حلول مختلفة، بما في ذلك الإصدارات التجريبية لمنصات التعلم والنماذج الأولية، لتحديد أي منها يخدم أهداف المتعلمين.

اللعب والتفاعل

يشجع uLearning ويركز على تنفيذ العناصر التفاعلية، بما في ذلك اللعب. على سبيل المثال، يمكن إنشاء ألعاب معرفية لتحدي المشاركين للإجابة بشكل صحيح على أكبر عدد ممكن من الأسئلة للحصول على شارات أو ميداليات. يمكن أيضًا إضافة لوحة المتصدرين حتى يتمكن الأشخاص من الانغماس في منافسة ودية صغيرة مع المشاركين الآخرين أو مع أنفسهم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الواقع المعزز (AR) لإنشاء بيئة تعليمية نابضة بالحياة حيث يمكن للجميع مقابلة المتعاونين والمدرسين. إنهم يشعرون بالمشاركة في بيئة تعليمية حقيقية والتواصل مع المتعاونين كما يفعلون في الفصول الدراسية التقليدية. وبالتالي، ترتفع مستويات مشاركتهم، ويتحسن فهمهم للمادة، ويزداد معدل الاحتفاظ بها.

مزايا التعلم في كل مكان

التعلم المستمر والنشط هو أول وأهم فائدة للتعليم الإلكتروني. فهو يوفر الاستقلالية للمتعلمين وحرية الوصول إلى المواد التعليمية عندما يكون ذلك مناسبًا لهم. ومن خلال القدرة على التواصل في جميع الأوقات مع زملائهم المتعلمين، يعمل المشاركون على تحسين مهاراتهم الاجتماعية ويشعرون بالثقة في طلب المساعدة والتعاون مع الآخرين. كما يتم تشجيعهم على فرض تفكيرهم النقدي وإجراء المزيد من الأبحاث لإثراء معارفهم المكتسبة بالفعل. البحث ضروري لفحص مدى مصداقية المصادر المقدمة. وبعد ذلك، يمكنهم تطبيق هذه المعرفة عمليًا والتحقق من مدى استفادتهم.

تحديات التعلم في كل مكان

لكي تنجح بيئة التعلم المستقلة هذه، يجب أن يكون المتعلمون ناضجين بما يكفي للتعرف على المصادر الموثوقة وعدم الثقة في المعلومات غير الواقعية. كما أن التواجد على الجهاز أثناء التعلم يمكن أن يشكل تهديدًا لتركيز بعض المتعلمين حيث قد يتم تشتيت انتباههم بسهولة عن طريق صفحات الويب أو التطبيقات الأخرى. ومع ذلك، فإن التحدي الأكثر أهمية هو اكتشاف ومنع الانتحال. قد يكون الغش أسهل بكثير عندما لا يكون هناك إشراف فوري. ولهذا السبب قد يكون تنسيق خطة المراقبة ضروريًا لضمان الإشراف عبر الإنترنت والتقييم العادل.

4 أنواع التعلم

في حين أن uLearning يوفر حرية أكبر من أي طريقة تعلم أخرى، إلا أنه لا يمكنه حل مشكلة المتعلمين غير الراغبين والسلبيين بمفردهم. يبحث بعض الأفراد عن طيب خاطر عن المعرفة بمفردهم، بينما يضطر آخرون إلى المشاركة في الدورات. الفئة الأولى من المتعلمين هم أولئك الذين هم على استعداد ونشاط. هؤلاء الناس لا ينتظرون من أحد أن يحثهم على المعرفة، ولديهم شعلة داخلية تدفعهم إلى التعلم. ومن ناحية أخرى، فإن بعض المتعلمين يكونون راغبين ولكن سلبيين. فبينما يريدون التعلم، فإنهم يحتاجون إلى دفعة من شخص ما لبدء عملية التعلم. إنهم مختلفون تمامًا عن أولئك غير الراغبين والنشطين. هؤلاء الأشخاص ليس لديهم توق للتعلم ولكنهم يعلمون أنه يجب عليهم استثمار الوقت فيه. على سبيل المثال، يمكن أن يكون الطالب الذي يدرس فقط لأنه يحتاج إلى اجتياز الامتحان. وأخيرًا، قد يكون الأفراد غير راغبين وسلبيين.

خاتمة

يمكن للتعلم في كل مكان أن يغير تمامًا طريقة تسهيل التعليم والتعلم الإلكتروني. ومن خلال التكامل المحتمل لأدوات الذكاء الاصطناعي، يمكن للمتعلمين تخصيص تجاربهم بناءً على نقاط الضعف والقوة لديهم. كما يمكن استخدام إنترنت الأشياء (IoT) للوصول إلى الموارد في الوقت الفعلي. على سبيل المثال، يمكن لأجهزة الاستشعار في المختبر إرسال البيانات مباشرة إلى هواتف المتعلمين. وبهذه الطريقة، يتم نقل المعرفة دون تأخير، ويمكن للأفراد إنهاء المشاريع والمهام في نصف الوقت. يلعب uLearning دورًا حيويًا في مستقبل التعلم بفضل المرونة والقدرة على التكيف التي يوفرها، ويجب على المزيد من المؤسسات التفكير في اعتماد مبادئه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى